ღ سفير الغرام ღ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحياة داخل فقاعه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
*WaloOoOodY*
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

عدد الرسائل : 34
تاريخ التسجيل : 11/08/2008

مُساهمةموضوع: الحياة داخل فقاعه   الجمعة أغسطس 15, 2008 8:29 pm

يقال إن هذا العصر هو عصر الانفتاح الشامل والخيارات غير المحدودة، وهذا صحيح، لكن ما هو غير صحيح أن ذلك يعني تلقائيا أن الناس ستصبح أكثر وعيا وانفتاحا وتسامحا وتواصلا وتعارفا مع الآخر، فقد وفرت وسائل الاتصالات ووسائط الإعلام والتكنولوجيا إمكانية غير مسبوقة في تاريخ البشرية لأن يعيش الإنسان في فقاعة منفصلة عن العالم الواقعي حتى على مستوى مجتمعه، استكمالا للموضوع دعونى انقل لكم هذا المقال ...

==

في الماضي ومع عدم وجود وسائل للترفيه والاتصالات كان الإنسان مجبرا من أجل تمضية الوقت على التواجد مع أناس من شتى التوجهات النفسية والفكرية لأن المجتمعات كانت صغيرة وأماكن الاجتماع كانت محدودة فهي إما مجالس الوجهاء أو الديوانيات وما شابه، وهكذا كان يحدث تبادل تلقائي للآراء، لذلك كانت الوسطية والتسامح هي الطابع الغالب على المجتمعات ...

==

لكن اليوم ومع كل التكنولوجيات الحديثة بات الإنسان قادرا على العيش في (الفقاعة) التي توافق هواه وذلك عبر الإنترنت والفضائيات، واليوم هناك نسبة مقلقة من الشباب من الجنسين تعيش في بعدٍ موازٍ عبر الفضائيات ، بما فيها من ملاهي ليلية مفتوحة على مدار اليوم ، والإعلانات الاستهلاكية والموضات ونمط الحياة الغربي ونجوم الفضائح والنماذج المتحللة من القيم، وليس لديهم أدنى فكرة عن العالم الواقعي والأحداث التي تزلزل الأرض من حولهم وتعصف بمستقبلهم...

==

وهناك فئة أخرى ذهبت إلى أقصى النقيض المعاكس، فهي تعيش في عالم الماضي المعزول عن حقائق وآليات العصر الحديث، وبالتالي تصوغ أطر تعاملها مع العالم من خلال منطلقات فكرية ونفسية لا تمثل رؤية موضوعية ولا إدراكاً صحيحاً لمعطيات الواقع، و تحاول التعامل مع ادوات الحاضر بآلية الماضى وبالتالي تكون لأفعالهم نتائج مناقضة لمقاصدهم ...

==

فالعالم الحديث أعطى الإنسان إمكانية أن يعيش في فقاعته الخاصة التي لم تعد مرتبطة بالموقع الجغرافي أو الظرف الزمني أو بالمحيط الاجتماعي، فجعلته يعيش حالة من الانفصام ، فاصبح كل انسان يعيش فى فقاعته الخاصه التى قد لا ترنبط بموقعه الجغرافى و بالتالى لا تتفق مع عادات و تقاليد و ثوابت المكان الذى يتواجد فيه و تصبح علاقاته بمن حوله او بزملائه في الدراسة أو العمل لا تتعدى حدود التعاملات الضرورية ...

==

بينما تواصله العميق وصداقاته هي مع من يشبهه في الفضائيات والإنترنت، وهكذا تزداد عزلة فئات المجتمع بعضها عن بعض ويفاجأ أفراد المجتمع الواحد بأنه صار يفصلهم عن بعضهم عصور وقارات ومحيطات رغم تواجدهم فى مدينه واحده و ربما منزل واحد ، ولم تعد بينهم لغة حوار مشتركة او تواصل الا عبر الجوال في المناسبات و غالبا برساله مكتوبه

==

ساكتفى بهذا القدر من المقال و اترك لكم المجال لكى اتعرف على ارائكم تجاه هذه التقنيات التى نصّر على التمسك بجانبها المظلم و نترك واجهتها المضيئه مع اننا نملك حق الاختيار بواسطة ( الريموت كنترول ) او لوحة المفاتيح , و لقد اعجبتنى فتوى من احد العلماء عندما سأله احد الزملاء هل ( الدش ) و الانترنت حرام فقال المستخدم هو صاحب القرار مثل مستخدم السكين اما للطهو او للقتل

==

الإنسان يمكنه دائما الحفاظ على مساحته الخاصة ويمكنه أن يولي اهتماما خاصا لما يعتقد أنه يمثل قيمه وتوجهاته، لكن على أن يدرك أن العزلة عن حقائق الواقع هو أمر غير صحي له وللمجتمع الذي يعيش فيه، ويكفي أن ذلك يجعله عاجزا عن ترك بصمة إيجابية حقيقية في العالم الحقيقي.

هل تتفقون معى اعضاء منتدى تعب قلبى الغاليين ان الدش و الانترنت خلقت اسلوب اخر للحياة يعتمد على العزله و الحوار الصامت ؟

و الا يعمق هذا الاسلوب فكرة الخوف من نصائح الاهل و اعتبارها خطر يهدد حيز الأمان النفسي الافتراضي الذي عزل نفسه فيه ؟


الا يجعله ذلك عاجزا عن ترك بصمة إيجابية حقيقية في العالم الحقيقي بعيدا عن الفضائيات و الانترنت ؟



اتمنى ان اقرأ اجاباتكم و استمتع بتعليقاتكم التى دائما ما تثرى المقال و تجعله اكثر اشراقا و اكثر فائده

تقبلوا منى التحيه و التقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحياة داخل فقاعه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ღ منتديات سفـــير الغـــرام ღ :: :: ســفـيــر العــــام:: :: ॐ منتدى النقــــاش والـحــوار ॐ-
انتقل الى: